بيتر قس كاثوليكي، يدير مركز إعادة تأهيل في تورونتو ويحب ممارسة لعبة الجولف.

بدأت قصة بيتر مع الأرتكاريا المزمنة العفوية عندما كان يرمم منزلاً في أحد فصول الشتاء.

في بادئ الأمر، ظن أن الغبار الناتج عن عمليات التجديد تسبب في هذه الأعراض، لكنه سريعاً ما استوعب أن الأمر أخطر من ذلك. رغم الحقيقة التي تقضي أحياناً بأن الأرتكاريا التي كان يعاني منها يمكن أن تبلغ حجم طبق العشاء ويمكن أن تنتفخ يديه بحيث لا يمكنه الإمساك بقلم، إلا أنه يمثل إلهاماً بالنسبة لنا جميعاً من خلال توجهه الواقعي فيما يتعلق بحالته