مايرا متزوجة وتعمل طبيبة بيطرية.

بدأت مايرا معاناتها مع مرض الأرتكاريا المزمنة العفوية منذ سبع سنوات، عندما كانت حاملاً. ونظراً لتورم وجهها، شعرت ماريا بتشوه وجهها وكانت تشعر في بعض الأحيان بألم بالغ، ما جعل بناتها غير قادرات على معانقتها.

فبعد تعلمها تقبل مرضها وتصالحها مع حياتها، انعكست روحها الجميلة في رغبتها في مساعدة الآخرين في الاقتداء بها

أود مساعدة الأشخاص في تعلم كيفية التعايش مع الأرتكاريا المزمنة العفوية وكذلك العناية بأنفسهم وإيجاد علاجهم.