تقطن هيلينا في إسبانيا، وهي مُدرسة فروسية وتمتلك مدرسة لركوب الخيل.

منذ عامين ونصف تم تشخيص حالتها بالأرتكاريا المزمنة العفوية إنها تعاني من انتفاخ بعينيها وتورم بفمها وما يشبه لدغات الحشرات في جميع أنحاء جسدها.

سألها الناس ما إذا كان ذلك جذاماً أو معدياً. يتجلى جمالها الداخلي في ابتسامتها السريعة وخفة ظلها، ما يتيح لها التعامل مع هذه المفاهيم المغلوطة وغيرها

لدينا خياران - أن نشعر بالمرارة والأسف والأسى على أنفسنا أو أن نتحلى بالشجاعة ونتعامل مع الأمر على صعوبته